أهلا, زائر.
الرجاء (الدخول أو التسجيل)
السلام عليكم، مرحبا بكم في منتديات المغني
خطب الجمعة المغربية الاستهبالية (شوهد 13302 مرات)
الكاتب
kourri rachid
عضو جديد
*
رسائل: 38



« : 04/08/2007, 03:37:07 »

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

في كل مناسبة من المناسبات الوطنية من تقديم وثيقة الاستقلال إلى الاستقلال مرورا بمناسبات لا أعلم أغلبها واحتفال بيوم من الأيام كيوم التدخين(وليس لا للتدخين) ويوم مرض السكر و يوم الايدز ويوم الأم ويوم الفلاح وأيام  و أيام ....................الله اعلم بعددها. المهم انه كلما اقتربت  تلك المناسبات وتلك الأيام الا استبلدنا واستحمرنا في خطب الجمعة  وأحسسنا أننا  نسمع خطبا أتية من الوزارات مرة من وزارة التشريفات والأوسمة إذا كانت مناسبة وطنية أو من وزارة الداخلية ومرة من وزارة الصحة إذا كانت يوم  لا للمرض  أو غيرها من الوزارات حسب المناسبة أو اليوم والاهم في هذه الخطب أنها  تخاطب أناس من دولة أخر أو من كوكب أخر لا أناس هذا الوطن خطب مليئة بالكذب والزيف تصور واقعا خياليا يوجد في مخ الذي كتب تلك الخطبة فأغلبها كُتابها أشخاص يعملون في وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية ذوي الطرابيش الحمراء والجلابيب البيضاء والبلاغي الصفراء الجالسون في مكاتب ذات التكيف من الجهات الأربعة  خطب تتميز بالركاكة في التعبير وبالسطحية في تحليل المناسبة  وعدم إبراز الأسباب الحقيقية لتفشي الأمراض أو الظاهرة خطب تسمعها كأنك تسمع تلميذ يقرأ موضوع إنشائي أمام زملائه  يكون في معظمها أستدل بأية أو آيتان من القرآن أو حديث أو حديثان من السنة خطبة كتبها أديب وليس فقيه متمكن من العلم الشرعي .خطب فيها سحر عظيم أنها تشعرك بالنوم والنعاس وثقل في رأسك وجسمك  أو تشعرك بالغثيان وارتفع الدم ووجع في الرأس وتحس أن الوقت ثقيل لا يمر مع أن مدة تلك الخطب معروفة خمسة عشرة دقائق مقسمة على الخطبة الأول حوالي سبعة دقائق والخطبة الثانية ثلاثة دقائق والباقي من الدقائق أي خمس دقائق الدعاء لأسلافنا وملوكنا وووووووووو .أو تشعرك انك في حلم من أحلام ألِيس في بلاد العجائب تستيقظ منه عندما تخرج من المسجد لتشم هواء الواقع لتعرف انك كنت تحلم والحقيقة انك استبلدت و استحْمرت .
حتى  أن بعض الأئمة والخطباء أشفق عليهم كونهم يحسون أنهم مجرد ببغاوات تردد كلاما لم يكتبوه .لذلك ترى بعضهم يلقيها رغم عنه بنوع من الفتور ولا مبالاة والبعض الأخر يسارع في إلقائها حتى لا ينام المصلون ويفسدون وضوئهم .
أنا لا أنكر أن هناك مناسبات وأيام للتذكير وأخذ العبر حتى نحس بنوع من الافتخار و المسؤولية ولكن بأسلوب واقعي يمس حياتنا ويخطب ذكائنا بأسلوب فقيه ديني لا خطب سطحية خيالية استهبالية تريد أن تزيف واقعنا .
الله المستعان
« آخر تحرير: 25/08/2007, 07:40:08 بواسطة kourri rachid » سجل

العلم ثلاثة أشبار إذا تعلم الإنسان الشبر الأول تكبّرثم إذا تعلم الإنسان الشبر الثاني تواضع ثم إذا تعلم الإنسان الشبر الثالث علم أنه لا يعلم شيئاً
أبو صفوان
فريق مشروع الذكر
عضو متميز
*****
رسائل: 150



« رد #1 : 04/08/2007, 04:02:21 »

وعليكم السلام و رحمة الله و بركاته،

والله لقد اضحكتني عندما قلت "خطب فيها سحر عظيم أنها تشعرك بالنوم والنعاس وثقل في رأسك وجسمك  أو تشعرك بالغثيان وارتفع الدم ووجع في الرأس وتحس أن الوقت ثقيل "، إنها و الله فعلا كذلك. لقد ذكرتني بخطيب في أحد المدن المغربية عندما كانت تعرض عليه مثلا خطبة بمناسبة المسيرة الخضراء، كان يقرؤ حوالي سطرين من تلك الخطبة ثم يحول إتجاهها ب 180 درجة بعدها ليضع مثلا مقارنة بين شباب ذلك الجيل و شبابنا الحالي، و هكذا كان يصير للخطبة طعما آخر مميزا...

---
أبو صفوان
سجل
rachid aitelhouss
عضو جديد
*
رسائل: 11


« رد #2 : 07/08/2007, 07:07:02 »

حسبنا الله و نعم الوكيل و الله احسنت يااخي فبعض المرات احس بالنعاس اثناء الخطب سبب هذه الخطب الاستهزائية التي لا ننتفع بها بشيء كما ندخل نخرج و لا حول و لا قوة الا بالله
سجل
abdou2007
عضو جديد
*
رسائل: 1


« رد #3 : 25/08/2007, 04:37:58 »

معك حق اخي والله كلامك صح  عندنا امام عندما يكون حاضر فانه يتلوا خطبتهم بسرعة والخطبة التانية تكون من عنده فاتمنى ان يفعل الخطباء مثله
سجل
amino
عضو جديد
*
رسائل: 2


« رد #4 : 25/08/2007, 19:20:16 »

أخي عليك بخطب الشيخ عمر القزابري الشافية الكافية
سجل
جاد محمد
عضو جديد
*
رسائل: 12


« رد #5 : 26/08/2007, 18:44:25 »

باسم الله الرحمن الرحيم

أخانا الكريم راشد السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جعلنا الله وإياكم من الراشدين..امين

فعلا هذا هو حال الخطب بالمنابر.. حال لايحسد عليه بل نتمنى تغيره الى الأفضل والأحسن..

وهذا راجع الى كل مؤسسات الدولة .. فهي لاتؤدي دورها الحقيقي الذي من أجله أقيمت..

لو ان رسول الله علم أن المسجد ما هو إلا للصلاة لما أسسه أصلا لأنه صلى الله عليه وسلم يقول:( وحعلت لي الأرض كلها مسجدا)

ولكن أسس المسجد لغرض وهدف غير الذي ألفناه منذ زمن الإنحطاط.. إن المسجد هو نواة ومشروع مجتمع فدولة.. إنه أول مؤسسة حكومية أسسها الرسول لإقامة الدولة الإسلامية بالمدينة المنورة..

وهكذا الصحابة والخلفاء والتابعين فهموا دور المسجد.. لو كان المسجد للصلاة فقط لما أمر الرسول بهدم مسجد ضرار.. لأن مسجد ضرار كان سيكون نقطة بداية دولة معادية للدولة الإسلامية التي هي حديث النشأة..

أخي ما الخطب وغيرها إلا ناتج سوء فهم المقصد الأصلي لكل شعيرة إسلامية ولا حول ولاقوة إلا بالله
سجل
kourri rachid
عضو جديد
*
رسائل: 38



« رد #6 : 30/08/2007, 19:47:12 »

بارك الله فيكم واحسن الله اليكم
سجل

العلم ثلاثة أشبار إذا تعلم الإنسان الشبر الأول تكبّرثم إذا تعلم الإنسان الشبر الثاني تواضع ثم إذا تعلم الإنسان الشبر الثالث علم أنه لا يعلم شيئاً
إسحاق
عضو جديد
*
رسائل: 21


سيف الإسلام


« رد #7 : 06/10/2007, 00:22:48 »

شكرا على هذه الملاحظة الجيدة و التي هي في محلها
أما بخصوص حال علمائنا فعلم رحمك الله أن العلماء على تلاث أ قسام :
        عالم أمة < حال خطباءنا إلا من رحم الله >
        عالم دولة < من وصفتهم في موضوعك>
        عالم ملة< اللهم إجعل علمئنا منهم أي من يتكلم بقال الله وقال الرسول >
وشكرا مرة أخرى
سجل
عبد الله بوغوتة
عضو جديد
*
رسائل: 1


« رد #8 : 24/10/2007, 20:30:31 »

بسم الله الرحمن
الرحيم
والصلاة والسلام على النبي المصطفى الأمين، والآل والصحب الطيبين الطاهرين أجمعين وعلى التابعين بإحسان إلى يوم الدين.
أما بعد، أخي الكرين، جعلني وإياك من الراشدين، الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه.
إن كلامك ، ولا شك في ذلك نابع من غيرتك على الخطبة والخطيب، حتى تؤدي دورها التربوي والدعوي والتوعوي المرجو منها، والذي هو من أهم مقاصدها، حيث أن خطبة الجمعة ليست موعدا إداريا، نؤديه لنرتاح، ونسجل الحضول ليس إلا ، بل هو أجل وأعظم هدفا ومقصدا، ولقد كتب في هذا الموضوع الشيء النافع الكثير قديما وحديثا، لكنني أحببت أن أشير إلى بعض الأمور لعلها تنفع بإذن الله تعالى:
1- ضرورة اجتناب آفة العميم، ولعل المتدخل قبلي أشار إلى أنواع العلماء والخطباء جزء منهم.
2- ضرورة التمييز بين اللباس وصاحبه، فالجلباب الأبيض والطربوش الأحمر والبلغة الصفراء، رمز من أهم رموز هويتنا وحضارتنا، وعلينا ألا نعرض هذه الرموز للاستهزاء بحجة ما يقترفه لابسوها، وإلا سقطنا فيما يسقط فيه البعض، من محاكمة الإسلام من خلال تصرفات وسلوكيات المسلمين، ولا قياس مع وجود الفارق.
3- الوقوف عند المناسبات والذكريات الوطنية التاريخية على وجه الخصوص، منذ البعثة النبوية إلى اليوم، هو من واجبات الخطيب، لكن المشكل في الذي يتناول الموضوع، حيث تجد أنه يخطب على مضض، مكره لا خطيب، وهذا من أكبر عيوب الخطيب، فالخطيب هو الذي يقتنع أولا بموضوع خطيبته، وإلا فلا داعي أن يخادع الله والذين آمنوا، ويكون من الذين يقولون ما يعتقون، ويدعون إلى ما لا يؤمنون به، أما الخطب الواردة من الوزارة الوصية، فحسب علمي بصفتي خطيبا بهذا البلد الحبيب، الذي بكل ذرة تراب فيه، وبكل من يمشي عليها من المؤمنين، هذه الخطب هي في الأصل للاستئناس، وعلى الخطيب أن يراعي واقع مجتمع الخطبة، ويذكر الناس بما ينفعهم ، وليس أن يكون سببا في نوم المصلين أو تنفيرهم من خطبة الجمعة عياذا بالله تعالى.
4- ّإن استحضار الذكريات والمناسبات هو من باب ربط الماضي بالحاضر، مع وجوب المقارنة بين صانعي الأمجاد الإسلامية عبر تايخنا التليذ وبين الذين إذا حضورا لم يأبهوا بهم، وإذا أو ماتوا لا يسأل عنهم، واستحضار هذه الماسبات توجب على الخطيب أن يكون ملما بالموضوع وأن يستعد له استعدادا قبليا ملائما يجعل الموضوع يحسس ويشعر المصلي بدوره التاريخي والحضاري المنشود، حتى يحمله عن وعي، ويكون وسيلة وأداء للبناء وليس الإحباط والهدم.
5- على الكاتب وغيره من الغيورين، أن يساهموا بمثل هذه المساهمات الناصحة، لكن مع اجتناب التعميم ما أمكن، وتوسيع الحوار والنقاش والنصح لهؤلاء الخطباء الذين يحتاجون النصح والتوجيه، والدعاء، ثم الدعاء ثم الدعاء... بالتوفيق والسداد، ليكونوا بإذن الحي القيوم مشاعل الخير والهدى، وعلى كل حال فإنهم نتاج هذا المجتمع ، وصلاحهم رهين بالدرجة الأولى بصلاح المتجمع، ثم بتكريمهم وتكوينهم واستقلاليتهم المنضبطة في إطار النظام العام للدولة.
هذا، ما يمكنني أن أساهم به ، سائلا الله تعالى، أن يوفقنا جميعا لما يحبه ويرضاه، وهو ولي التوفيق والسداد...
أخوكم في الله: خطيب متواضع
سجل
abaomaur
عضو جديد
*
رسائل: 23



« رد #9 : 25/10/2007, 19:17:31 »

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عندي بعض الملاحظات على المشاركة الاخيرة:

تحدث الاخ عن : ربط الماضي بالحاضر، مع وجوب المقارنة بين صانعي الأمجاد الإسلامية عبر تايخنا التليذ ..... ثم ...  الوقوف عند المناسبات والذكريات الوطنية التاريخية على وجه الخصوص، منذ البعثة النبوية إلى اليوم، هو من واجبات الخطيب، لكن المشكل في الذي يتناول الموضوع، حيث تجد أنه يخطب على مضض، مكره لا خطيب، وهذا من أكبر عيوب الخطيب، فالخطيب هو الذي يقتنع أولا بموضوع خطيبته، وإلا فلا داعي أن يخادع الله والذين آمنوا، ويكون من الذين يقولون ما يعتقون، ويدعون إلى ما لا يؤمنون به، أما الخطب الواردة من الوزارة الوصية، فحسب علمي بصفتي خطيبا بهذا البلد الحبيب، الذي بكل ذرة تراب فيه، وبكل من يمشي عليها من المؤمنين، هذه الخطب هي في الأصل للاستئناس، وعلى الخطيب أن يراعي واقع مجتمع الخطبة، ويذكر الناس بما ينفعهم ، وليس أن يكون سببا في نوم المصلين أو تنفيرهم من خطبة الجمعة عياذا بالله تعالى.

أرى انك تخلط خلطا فظيعا بين التربية الإسلامية والتربية الوطنية ... وبينهما مسافات شاسعة ..  وما ذكرته من المسائل التاريخية والوطنية تقوم  به الإذاعة والتلفزة خير قيام، ووسائل الإعلام لا تقصر ولا تدخر وسعا في ذلك.

الملايين من المغاربة لا يحسنون حتى الوضوء، فضلا عن العقيدة والأحكام، وهم في المسجد يبحثون عما يقربهم إلى الله ومن يعلمهم دينهم ويعظهم، ومن أجل ذلك كانت خطبة الجمعة، أما الوقوف عند المناسبات والذكريات الوطنية التاريخية، فهي ولا شك مهمة بل واجبة ..

لكن مكانها ليس المسجد !!!!

وهذا امر لن اناقشه لأن بدهي كضوء الشمس، وويكفي ان نسأل من يحضر الجمعة لنعرف رأي العوام - فضلا عن المثقفين وطلبة العلم - في هذا الموضوع .. تكون الخطبة عن المناسبات والذكريات الوطنية التاريخية ... طيب .. اخرج بعد الصلاة واسأل الناس عن موضوع الخطبة وسترى العجب : لم أفهم .. كنت نائما .. عرفت أن الخطبة سيكون موضوعها عن المناسبة وهذا أمر مللنا منه، فنمت ... أتينا لنتعلم ديننا فوجدنا نشرة اخبار .. كنت أدعو الله ان ينتهي الخطيب سريعا .... هممت بأخذ حذائي والخروج من المسجد .. تصبب عرق الخطيب جاهدا في جعل الموضوع دينيا لكن المسكين لم يوفق لأن الموضوع أصلا لا علاقة له بالدين ..
[ طبعا سيكون المسكين مكرها، لأنه ممثل في مهزلة ]  .... الخ ...

الآن اذهب إلى مسجد فيه خطبة جيدة تُعلم الناس دينهم وتعظهم .. ستجد الشوارع قرب المسجد مملوءة بالمصلين .. لن تجد نائما، قد تجد من يبكي، الكل خاشع، عامة الناس ترجو أن تطول الخطبة .. ترجو من الله أن ييسر لها الحضور في الخطبة المقبلة .. بعد الصلاة تجد الكثير يحاولون تقبيل يد الخطيب ويدعون له ... الخ ...

فرق كما بين السماء والأرض.

إن اتبعنا نظريتك لجاز ان يكون موضوع الخطبة في كل مرة درسا في التاريخ أو في التربية الوطنية، مرة معركة واد المخازن، ومرة عن عبد الكريم الخطابي، ومرة عن دولة الوطاسيين، ومرة عن نشأة الأغالبة، ومرة عن دور المؤسسات الإدارية في المجتمع، ومرة عن حقوق المواطن في المقاطعة، ومرة عن أهمية السلطة التنفيذية في تثبيت دعائم الديمقراطية .. وهكذا .. وبذلك يصير المسجد كلية للعلوم التاريخية والوطنية.

أنا شخصيا حضرت لخطبة جمعة مؤخرا .. عفوا .. مهزلة جمعة ... كانت الخطبة عن .... حرائق الغابات !!!! أتضحكون على الناس ؟؟ والله حتى العوام من الأميين يقولون : هذه مهزلة !!!  بدون تعليق.


لماذا نريد أن تكون خطبة الجمعة فارغة، ثقيلة على الجميع، على الخطيب والسامع، بعيدة كل البعد عن دورها وموضوعها، وانتقاء مواضيع بعيدة عن الدين وبذل جهد ضخم بدون جدوى لإضفاء الصبغة الدينية عليها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ أما تكفيك ما تقوم به وسائل الإعلام ؟؟؟

الله ردنا إلى دينك ردا جميلا.

و لا حول ولا قوة إلا بالله.


« آخر تحرير: 25/10/2007, 19:21:49 بواسطة abaomaur » سجل
noaman-islam
عضو جديد
*
رسائل: 5


« رد #10 : 15/12/2007, 23:32:57 »

والله يا اخي ما كدبت هدا هو الواقع لان القائمين على الوزارة يختارون المواضيع السياسية المؤيدة للضروف السائدة في المجتمع
ونحن بحاجة الى خطب اكتر واقعية وقربا الى الاسلام لنتغير ونبتعد عن هدا التوب الجديد المخالف لكل ما نتميز به
سجل
سعيد
عضو جديد
*
رسائل: 5


« رد #11 : 29/12/2007, 08:16:58 »

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته،
فعلا خطب مساجدنا صماء تجيد لغة الخشب و مع تعدد المناسبات -الوطنية- و الايام العالمية التي لا تنتهي ترى أن العديد من خطبائنا لا سامحهم الله يعيدون نفس الخطب حرفيا بدون إضافة و لو كلمة واحدة و على مدار السنة حيث من الممكن أن لا تتجاوز المدة بين الخطبتين الشهر!!! و كأننا في زمن ما قبل الورق و ليس في زمن الثورة المعلوماتية و الأنترنت و عولمة الكتاب...
نسأل الله أن يعيدنا إلى دينه ردا جميلا و أن يهدي خطباء الجمعة إلى سواء السبيل. إنه ولي ذلك و القادر عليه.
سجل
أبو ذر الخلادي
عضو جديد
*
رسائل: 1


« رد #12 : 27/04/2008, 19:58:17 »

السلام عليكم
استغلال تلك الخطبة الإملائية وربطها بموضوع آخر والله هذا الموافق وليس هذا بالأمر الهين إنما يرجع إلى حنكة الإمام
ولا أنسى خطبة حضرتها بموضوع ما كنت يوما أظن أن يتكلام عليه في المقاهي بلأحرى في المسجد عن الملح الطعام !!!!!!!!!!!؟؟؟؟؟؟
أناس يموتون جوعا واحد تلو أخر ونحن نتكلام عن ملح الطعام الذي يتوفر على الصودا ولا أخفي عليك أنني عدت بسرعة إلى البيت لأنام وأغظ في النوم العميق
سجل
mohamed.t
عضو جديد
*
رسائل: 1


« رد #13 : 17/06/2008, 08:57:39 »

لقد صدقت يا أخي العزيز , موضوع الخطبة لا يغني و لا يسمن من جوع , حتى كدت في مرة عندما كنت أستمع إلى الخطبة خارج المسجد أن أنهض بحتاً عن مسجداً آخراً بعد أن سمعت أن موضوع الخطبة هو "الإحصاء"
لا حول ولا قوة إلا بالله.
سجل
dosaha
عضو متميز
***
رسائل: 172


منتدى الصوتيات والمرئيات


« رد #14 : 11/01/2012, 02:26:13 »

جازك الله ألف خير
سجل

السلام على كل الزوار
خيارات أخرى
Powered by SMF 1.1.2 | SMF © 2006-2007, Simple Machines LLC